المحتوى الرئيسى

أسرة سائحة الترامادول سفارتنا لا تهتم بلورا وتقدمنا بشكوى ضد صحف مسيئة


اتهمت أسرة السائحة البريطانية لورا بلومر، السفارة البريطانية في القاهرة بعدم الاهتمام بقضية ابنتهم التي تقضي عقوبة الحبس في مصر 3 سنوات لإدانتها بحيازة مخدرات.
 
وقالت جين شقيقة لورا في تصريحات لـ "مصر العربية" :" السفارة لا تهتم بنا ولدينا اتصالات محدودة للغاية بها .. ولا أحد يساعدنا" في هذه الأزمة التي بدأت في أكتوبر الماضي.
 
وأشارت جين إلى أنها تقدمت بالفعل بشكوى إلى "منظمة معايير الصحافة المستقلة" في بريطانيا ضد الصحف التي وصفت شقيقتها بمهربة مخدرات، في حين أنها أدينت فقط بحيازة مخدرات.
 
وكانت أسرة السائحة البريطانية المعروفة إعلاميا بـ "سائحة الترامادول" قد هددت قبل أيام بالتقدم بشكوى ضد صحف بريطانية نشرت معلومات "مغلوطة" بشأن لورا.
 
وأوضحت جين أن :" هناك صحف مثل ميرور كتبت أن لورا مهربة مخدرات وهذا خطأ كبير لأن لورا أدينت بحيازة مخدرات وليس تهريبها"، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن صحف أخرى تحدثت عن طلاقها من زوجها المصري رغم أنه يتحدث إلىها يوميا ويزور لورا في السجن كل أسبوعين.
 
وكانت أسرة لورا بلومر، أكدت أن أوضاعها في السجن تحسنت خلال الفترة الأخيرة، حيث صار لديها سرير خاص، فضلا عن توفر الطعام والشراب.
 
وقالت جين (40 عامًا) :" لقد زرت لورا في السجن ، وهي الآن تُعامل بشكل أفضل، فقد أصبح لديها سرير بعد أن كانت تنام على الأرض، وتعافت بعد أن كانت مريضة، الآن لديها طعام وشراب بعد أن ظلت 6 أيام دون طعام".
 
وأوضحت جين أنها التقت مدير السجن الذي أبلغهم أن أوضاع لورا صارت أفضل، وأنه طلب من لورا أن تخبره مباشرة في حال احتاجت إلى أي شيء داخل السجن.
 
 وكانت جين قد اشتكت في تصريحات صحفية سابقة من الأوضاع "السيئة" التي تعاني منها شقيقتها داخل سجن القناطر، فقالت إنها تنام على الأرض وتُوقظ في السابعة صباحًا وتُجبر على الجلوس القرفصاء حتى الـ 11 مساء عندما تطفئ الأنوار، على حد تعبيرها.
 
 وادعت أن لورا لم تأكل لمدة أسبوع وكانت تشرب ماء من صنبور داخل الحمام، مضيفة "إنه أمر مرعب، لقد تمّ أخذ كل ممتلكاتها– البطانية، الوسادة – وهي الآن تنام على الأرض وتستخدم مجموعة من فوط التنظيف الصحي كمخدة".
 
 وكانت سلطات مطار الغردقة ألقت القبض على لورا بلومر في 9 أكتوبر الماضي، بعد أن عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين".
 
وبعد نحو شهرين ونصف من إلقاء القبض عليها قضت المحكمة في أواخر ديسمبر بحبسها 3 سنوات لإدانتها بتهمة حيازة مخدرات لمصر، وتم إيداعها بسجن القناطر في القاهرة.
 
 وفي تعليقه على المحاكمة قال محمد عثمان محامي لورا في تصريحات صحفية: إنّ "أقوال لورا تُرجمت بشكل خاطئ للقاضي.. كان لدينا مشكلة كبيرة، كان لدينا مترجم خاص من أجل لورا، ولكن القاضي لم يستعن به، وبدلًا من ذلك استدعى عضوًا من مقعد القضاة ليقوم بعملية الترجمة"، واصفًا هذا الإجراء بأنه " غريب".
 
 وأوضح عثمان أنَّ "القاضي الرئيسي طلب من العضو أن يسأل لورا إذا ما كانت تاجرت أو تعاملت بالمخدرات، لكن العضو سألها بطريقة مختلفة، قائلًا: (أنت متهمة بتجارة المخدرات، وهو ما أجابت عليه بقولها: نعم أنا متهمة بهذا). وهذا تم ترجمته للقاضي كما لو أنّها تعترف بأنها ارتكبت الجريمة".
 
 وقال عثمان إنَّ هذه الترجمة الخاطئة جعلت لورا تبدو كما لو أنها اعترفت بأنها مذنبة في الاتجار بالمخدرات".

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق