المحتوى الرئيسى

جيش زيمبابوي يعلن سيطرته على مقر البرلمان والمحاكم وهيئة الإذاعة

أعلن جيش زيمبابوي قبل قليل، سيطرة قواته على مقر البرلمان والمحاكم وهيئة الإذاعة والتليفزيون، مؤكدًا أن الرئيس روبرت موجابي في مكان آمن بعد تداول أنباء عن سماع دوي إطلاق نار مكثف وانفجارات قرب مقر إقامته في العاصمة هراري.

كان مسئولون بهيئة البث في زيمبابوي «Z.B.C»، أكدوا فجر اليوم الأربعاء، أن قوات من جيش زيمبابوي استولوا على مقر التليفزيون الرسمي.

وأكد المسئولون، أن بعض العاملين بهيئة البث في زيمبابوي «Z.B.C»، تعرضوا للعنف عندما احتلت القوات المقر.

تجدر الإشارة إلى أن حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي الجبهة الوطنية الحاكم اتهم أمس الثلاثاء، رئيس الجيش "بسلوك الخيانة" بعد أن ألمح لتدخل عسكري محتمل في السياسة.

وكان الجنرال كونستانتينو شيوينجا اعترض على الرئيس روبرت موجابي بعد إقالته لنائب الرئيس.

وقال الجنرال شيوينجا: إن الجيش مستعد للعمل على إنهاء عمليات التطهير داخل حزب زانو، الجبهة الوطنية في موجابي، وأكد الحزب أن تصريحات الجنرال تهدف إلى إزعاج السلام الوطني والتحريض على التمرد.

وتحركت دبابات الجيش الوطني في زيمبابوي، صوب العاصمة، عقب تهديدات من قائد الجيش بشأن عمليات التطهير السياسية الأخيرة التي نفذها الرئيس روبرت موجابي، ما أثار تكهنات بانقلاب عسكري محتمل في بلد دمرته بالفعل الصعوبات الاقتصادية.

قال بعض الشهود: إنهم شاهدوا أربع ناقلات للجيش على طول طريق تشينهوى، هرارى بعد ظهر أمس ما يثير مخاوف من أن الجيش على وشك تنفيذ انقلاب عسكري، وفي الوقت نفسه قال بعض سكان هراري إن بعض الجنود النظاميين تم نشرهم في زوايا الشوارع ولم ترد أي تعليقات من مسئولين بالجيش.

وفي بيان، قال الحزب: إنه لن يستسلم للتهديدات العسكرية، وأنها تؤكد مجددًا أهمية السياسة وتفضيلها على السلاح.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : vetogate

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق