المحتوى الرئيسى

أسعار الدواجن تشتعل في الأسواق وتوقعات بزيادة جديدة الأسبوع المقبل




شهدت أسعار الدواجن خلال الفترة الأخيرة ارتفاعًا ملحوظًا، رغم إعلان الحكومة منذ نحو شهر مع إلغاء قرار إعفاء الدواجن المستوردة من الرسوم الجمركية، الاتفاق مع منتجي الدواجن إتاحة المجال لهم لضمان توفير السلعة بشكل منتظم وأسعار مناسبة باعتبارها سلعة أساسية.
ووصل سعر الكيلو إلى نحو 23.5 جنيه بالمزارع وإلى 27 جنيهًا الحي بالأسواق و33 جنيهًا مذبوحة ومغلفة مقابل 16.5 جنيه للمزارع، و20 جنيهًا للحي بالمحلات، و25 جنيهًا مغلفة ومكيسة في نهاية نوفمبر الماضي.

وتوقع عدد من القائمين على منظومة الدواجن، خلال حديثهم مع مصراوي، استمرار ارتفاع الأسعار خلال الأيام المقبلة.
الدولار والحكومة

وقال الدكتور عبد العزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، إن ارتفاع أسعار الدواجن مرتبط باستمرارية ارتفاع سعر الدولار، وإصرار الحكومة على استخدام نفس الآليات في التعامل مع هذه الصناعة.
وأضاف السيد خلال اتصال هاتفي مع مصراوي، أن سعر كيلو الدواجن بالمزرعة وصل أمس لنحو 23.5 جنيه بالمزرعة، و27 جنيهًا بالأسواق، وهذه نفس أسعار الدواجن "البلدي"، كما ارتفع سعر كرتونة البيض إلى نحو 31 جنيهًا بالمزرعة، و35 جنيهًا عند التجار، كما وصل سعر كيلو الرومي المذبوح إلى 35 جنيهًا.
ولفت إلى أنه عقب تعويم الجنيه وصعود سعر الدولار، ارتفع سعر طن العلف إلى 6800 جنيه ثم بعد ذلك إلى 7100 جنيه، وارتفع سعر طن العلف للرومي إلى 8 آلاف جنيه، كما ارتفع سعر طن الذرة الصفراء إلى 4700 جنيه، وارتفع سعر طن الجولاتين إلى 13 ألف جنيه، موضحًا أن كافة هذه المدخلات مستوردة ويفرض عليها 5 بالمئة رسوم جمركية.

وأوضح أن كل عام يخرج نحو 40 بالمئة من صغار منتجي الدواجن من المنظومة خلال شهري يناير وفبراير، بسبب سوء الأحوال الجوية التي تتسبب في إصابة الدواجن ببعض الأمراض، بجانب ارتفاع تكلفة الغاز المستخدم لتدفئة المزارع، ثم يعودون للإنتاج مرة أخرى عند اعتدال حالة الجو، وهذا ما قد يتسبب في قلة المعروض خلال هذه الشهور وزيادة الطلب.
ونفى السيد أن يكون منتجو الدواجن استغلوا إلغاء قرار الحكومة لزيادة الأسعار، منبهًا إلى أنهم غير منشغلين بالقرار حاليًا، وأن اهتمامهم الأول منصب في حماية المنتج المحلي وتشجيعه.

خطوات لجنة الحكومة

أشار عبد العزيز السيد إلى أن منتجي الدواجن عرضوا مطالبهم على اللجنة التي شكلتها الحكومة برئاسة وزير الزراعة، خلال أول اجتماع لهذه اللجنة الأسبوع الماضي، وتم تقديم المقترحات لإنقاذ هذه الصناعة وتحقيق الاستقرار لها، وننتظر الرد خلال اجتماع آخر في الأسبوع الحالي.

وكانت الحكومة اتفقت مع منتجي الدواجن عند إلغاء قرارها بإعفاء الدواجن المستوردة من الجمارك في الخامس من ديسمبر الماضي - بعد نحو أسبوع فقط من إصداره - على تشكيل لجنة برئاسة وزير الزراعة، وعضوية وزير التموين، وممثلين عن اتحاد الصناعات واتحاد منتجي الدواجن.

وتستهدف هذه اللجنة العمل على تحقيق الاستقرار في السوق المحلي والاكتفاء الذاتي من الإنتاج والنهوض بصناعة الدواجن.
وأوضح السيد أن مقترحاتهم تمثلت في المطالبة بزيادة المساحات المزروعة بالذرة والصويا، واستخلاص الأمصال واللقاحات التي تستخدم لعلاج الدواجن من الحقل المصري، وإلغاء رسوم الجمارك المطبقة على مدخلات الصناعة، مشيراً إلى أن غياب هذه العوامل تعد أسبابًا رئيسية في ارتفاع أسعار الدواجن بشكل مستمر.
ونوه السيد بأنه في حالة عدم تلبية الحكومة لمطالب منتجي الدواجن، والبدء في زراعة الصويا والذرة خلال الموسم المقبل الذي يبدأ في شهر مارس، وإلغاء نسبة الجمارك المقررة على مستلزمات الإنتاج، وتعديل الوضع الحالي، سيستمر ارتفاع أسعار الدواجن.
أسعار الدواجن وزيادة جديدة
ومن جانبه، قال أحمد تاجر دواجن، إن سعر كيلو الأوراك ارتفع من 20 جنيهًا الشهر الماضي إلى 27 جنيهًا، كما ارتفع سعر كيلو البانيه من 45 جنيهًا إلى 60 جنيهًا، ووصل سعر كيلو الصدور إلى 39 جنيهًا، وسعر كيلو الهياكل إلى 10 جنيهات، كما ارتفع سعر كيلو "الشيش" إلى 58 جنيهًا، وكيلو الرومي إلى 38 جنيهًا.
وأضاف أحمد لمصراوي، أن المزارع التي يتعامل معها أبلغت التجار بأن هناك ارتفاعًا جديدًا للأسعار سيحدث خلال الأسبوع المقبل.
العلف يهدد الثروة الداجنة

من جانبه، قال الدكتور محمد نبيل علي أستاذ تغذية الدواجن بمعهد بحوث الإنتاج الحيواني، إن المشكلة الأساسية التي تهدد الثروة الداجنة حاليًا وتسببت في ارتفاع الأسعار هي زيادة أسعار الذرة والصويا التي تتغذى عليها الدواجن، حيث أن 75 بالمئة منها مستوردة، وتضاعفت أسعارها بعد التعويم.
وأضاف نبيل خلال اتصال هاتفي مع مصراوي، أن الكتكوت الواحد يتغذى على نحو 4 كيلو علف حتى يكبر، وارتفاع أسعار هذه التغذية من الطبيعي أن يرفع سعره النهائي.
ولفت إلى أن ارتفاع الأسعار الحالي ليس الأخير بل ستشهد المرحلة المقبلة بدءًا من الأسبوع المقبل زيادة أكبر في الأسعار.

وأوضح أن منظومة إنتاج الدواجن تتحدد وفقُا لنسبة العرض والطلب، حيث أن المنتجين يقومون بالإنتاج من خلال دفعات معينة، مع وضع الأمراض والأوبئة التي تصيب الدواجن وتتسبب في نفوق البعض منها في الاعتبار، فإذا صادف وتمكنت هذه الأوبئة من كمية كبيرة من الإنتاج يكون في ذلك الوقت الطلب أكبر من العرض فترتفع الأسعار، والعكس.
ارتفاع أسعار الأمصال واللقاحات

في سياق متصل، أكد الدكتور محمد بيومي عضو مجلس إدارة الأطباء البيطريين الفرعيين بمحافظة القليوبية، أن أسعار الأمصال واللقاحات الخاصة بالدواجن ارتفعت بنسبة بالغة سواء المحلية أو المستوردة بعد قرار تعويم الجنيه، متوقعًا أن يستمر هذا الارتفاع خلال الفترة القادمة.
وأضاف بيومي خلال اتصال هاتفي مع مصراوي، أن الأمراض والأوبئة التي تصيب الدواجن مثل الإنفلونزا ترتفع نسبتها في فصل الشتاء، مما يتسبب في عزوف عدد من المربيين عن الإنتاج في هذا الفصل.
ولفت إلى أن بعض أنواع الأمصال واللقاحات ارتفع سعرها من 115 جنيهًا إلى 175 جنيهًا، ومن 350 جنيهًا إلى نحو 800 جنيه، منوهاً بأن ارتفاع أسعار العلف أهم في تحديد أسعار المنتج النهائي من الدواجن أكثر من أسعار الأدوية والأمصال.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masrawy

اخبار متعلقة

اضف تعليق